الحلف السياسي للراحل ولد اليلي يصدر البيان التالي

بسم الله الرحمن الر حيم
وصلى الله على نبيه الكريم

بيان

قال تعالى:

“وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ”

صدق الله العظيم

بعد الفاجعة الأليمة التي ألمت بنا إثر رحيل المغفور له – بإذن الله- محمد ولد الليلة؛ وتتويجا للاجتماع الذي نظمناه مساء الجمعة 22/02/2019 بمنزل الفقيد؛ والذي حضره جمع غفير من أطر ومنتخبي ووجهاء حلفنا؛

يسرنا أن نُعرب عن مايلي:

١- خالص شكرنا وعرفاننا بالجميل لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على مؤازرته للفقيد منذ ألم به المرض حتى اختاره الله لجواره، وعلى تقديمه واجب العزاء لنا.

٢- شكرنا وامتناننا للوزير الأول وللوزراء الأُول السابقين و لجميع أعضاء الحكومة ولقادة المؤسسة العسكرية والأمنية البارزين ولرؤساء الأحزاب السياسية وللشخصيات المرجعية الوطنية ولأصدقاء المغفور له ومحبيه ولكافة أفراد الشعب الموريتاني؛ على مواساتنا في مصابنا الأليم.

٣- تشبثنا بوحدة الصف والتماسك في إطار حلف الاتحاد، وحفاظنا على نهجه القويم الذي أسسه الراحل على مبدأ الإيثار السياسي وحسن المعاملة والعدالة بين كل ألوان الطيف الاجتماعي في المقاطعة.

٤- عزمنا على تنظيم اجتماع موسع في عاصمة المقاطعة مع بداية شهر مارس؛ يشفع بتسيير بعثات في جميع القرى والتجمعات السكانية لرسم استراتيجية محكمة تسعى إلى مواكبة المرحلة القادمة وتمكن من لعب دور فاعل في الاستحقاقات الرئاسية.

وفي الأخير نرجوا من العلي القدير أن يغفر لفقيدنا وأن يتقبله مع الصديقين والشهداء، وأن يوفقنا لمايحب ويرضى.

انواكشوط بتاريخ : 22/09/2019

التعليقات مغلقة.