فوز ساحق لحلف ولد الشيخ في الركيز في حملة تنصيب الوحدات

ضمن السجال الدائر بين أنصار الفيدرالي محمد ولد الشيخ ببلدية اركيز ، وحلف عمدة المدينة ولد أحمدوا وقع خمسون رئيس وحدة رسالة تأييد للأول ، تأتي بعد ساعات من نشر حلف ولد أحمدوا بيانا أكدوا فيهم سحقهم لخصومهم على مستوى بلدية اركيز.

هذا من المعلوم أن الحلف الذي يقف وراء الفيدرالي محمد ولد الشيخ هو مدعوم من قبل الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ الذي جند أنصاره في مدينة الركيز معقله، لدعم مرشح الاتحادية مما جعل الخصم محمد ولد أحمدوا يمنى بهزيمة كبيرة في المقاطعة ذات الكثافة السكانية.

وهذا نص رسالة الخمسين مع صورتها :

نحن رؤساء الوحدات الحزبية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في فرع بلدية الركيز، المنضون تحت لواء تيار الإجماع لتنمية المقاطعة، وبعد تأكدنا من فوز تيارنا في الفرع المركزي بنسبة معتبرة، وفوزه في باقي البلديات فوزا ساحقا، نعلن مايلي ونؤكد عليه:

*شكرنا اللامحدود لفخامة رئيس الجمهورية على نهجه الإصلاحي والذي طال مختلف نواحي الحياة، بما في ذلك إصلاح الهياكل الحزبية،

*دعمنا المطلق لتيار الإجماع لما لمسنا فيه من اهتمام بالمقاطعة وتنميتها، وبالخصوص لما قدم للبلدية المركزية من خدمات، والتزامنا بكل تعهدات التيار لحلفائنا في الولاية،

*شجبنا لكل من يسعى إلى الخروج عن الإجماع تحت أية ذريعة أحرى إذا كان الدافع شخصيا وغير مقنع.

والله ولي التوفيق.

الموقعون:

أ من خمسين رئيسا.

التعليقات مغلقة.