المكتب الدولي للشغل بموريتانيا يفتتح منتدى البناء والأشغال

انطلق اليوم الثلاثاء بالمعهد الجامعي المهني في العاصمة الموريتانية نواكشوط منتدى البناء والأشغال العامة المنظم من طرف المكتب الدولي للشغل بالتعاون مع وزارة التشغيل والتكوين المهني والاعلام والاتصال من أجل تفعيل الشراكة بين الفاعلين في مجال الأشغال العمومية والمؤسسات التكوينية والانتاجية والمستهدفين من برامج التشغيل.

المنتدى الذي يعتبر الثالث من نوعه الذي ينظمه المكتب الدولي للشغل بالتعاون مع شركائه ضم عروضا وورشات متعلقة بصيانة الطرق وتجربة المجموعات النسوية المتخصصة في التخطيط العمراني ومدارس المستقبل في مجال البناء والتجربة الجهوية المتعلقة بالبنى التحتية والأشغال العمومية.

وناقش هذه المحاور وغيرها من خلال ثلاث جلسات علمية وفنية يناول فيها الخبراء كافة الجوانب المتعلقة بهذا المجال .
ممثل المكتب الدولي للشغل فريديريكو برويتا قال في كلمته في افتتاح المنتدى إن برامج التكوين في البناء والأشغال العمومية يجب أن تستجيب لحاجيات موريتانيا وايضا لحاجيات المؤسسات، حيث يحتاج القطاع إلى الشباب الذي يسعى المؤهل للوظائف.

مؤكدا أن تشغيل الشباب وتحسين التوظيف والتكوين محاور أساسية في إستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك التي تبنتها موريتانيا، مبينا في هذا السياق أن المكتب الدولي للشغل ومن خلال هذا المنتدى يتمنى أن يستقبل وجهات نظر الشباب وأفكارهم وتجاربهم لأخذها بعين الاعتبار.

وأوضح ممثل المكتب الدولي للشغل أن السياسة الجديدة للتشغيل في موريتانيا وبدعم من المكتب الدولي للشغل تسمح بتطوير مقاربة التطوير والتاهيل في قطاعات تحتاج الى يد عاملة مؤهلة ومكونة.

من جانبه أكد وزير التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الإعلام والاتصال سيدنا عالي ولد محمد خونا على أن إشكالية التشغيل تحتل حيزا كبيرا في اهتمامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز من خلال التوجيهات العامة للحكومة لجعل التشغيل أهم أولويات برامجها وذلك بتبني استراتيجيتين وطنيتين للتشغيل والتكوين المهني ووضع برامج متعددة تسعى الى التحسين من أداء التكوين ودمج الشباب في الحياة النشطة.

وقال وزير التشغيل إن الدراسات التي قيم بها أكدت أن موريتانيا تتوفر على العديد من فرص العمل وذلك بفضل ثرواتها المتعددة والحيوية المتنامية لقطاعه الخاص، مشيرا إلى أن قطاع البناء والأشغال العامة يظل محط أنظار جميع المهتمين بالتنمية في البلد لقدرته على احتواء العاطلين عن العمل خاصة وأن موريتانيا تحولت في السنوات الأخيرة إلى ورشات عمل متعددة ومشاريع اقتصادية كبيرة شملت بناء المطارات والموانئ وتشييد آلاف الكيلومترات من الطرق المتعددة وشبكات الصرف الصحي والسدود والمرافق العمومية.

وبدوره أوضح السيد هانز كريستيان بوموند باسم بعثة الاتحاد الأوروبي في موريتانيا ان التشغيل يعتبر اولوية بالنسبة للاتحاد الاوروبي وخاصة ما يتعلق بتوظيف الشباب، مبينا ان مختلف برامج تدخل الاتحاد في موريتانيا يسمح بالتعاون بين الشركاء في القطاعين العام والخاص من اجل خلق تكوين مهني ملموس .

وأشار إلى أنه يجب رفع التحدي فيما يتعلق بتوظيف الشباب من خلال تكوين تقني ومهني لصالح الشباب وتعزيز القطاع الخاص خاصة فيما يتعلق بالبناء والأشغال العمومية وهي عوامل اساسية في خلق الشغل المستدام والثروة والتنمية .

وجرى الافتتاح بحضور وزيري التهذيب الوطني والوظيفة العمومية وعصرنة الإدارة بالإضافة إلى الأمين العام للوزارة وشخصيات أخرى، كما تم افتتاح معرض خاص بالصور الفوتوغرافية لمراحل مشروع بيكوبات الذي تم خلاله تكوين 250 شابا في تقنيات البناء والأشغال العامة وتشييد الطرق وصيانتها في كل من ولايات لبراكنة وكوركول وكيديماغا.

التعليقات مغلقة.