تركيا تطلب وقف الدعم الأمريكي للأكراد

حثت تركيا الولايات المتحدة على وقف دعم وحدات حماية الشعب الكردية داخل سوريا، وذلك تزامنا مع بدء تكثيف هجماتها في منطقة عفرين.

 

وقال متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبي بي سي إن المسحلين الأكراد يستخدمون سلاحا حصلوا عليه من الولايات المتحدة في هجماتهم على قوات الجيش التركي التي تحاول إخراجهم من منطقة عفرين.

 

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية “جماعة إرهابية”، وامتدادا لحزب العمال الكردستاني. لكن الميليشيا الكردية تنفي وجود أي صلة مباشرة بالحزب المحظور داخل تركيا.

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية، التي تسيطر على أجزاء كبيرة من شمال شرق سوريا، حليف للولايات المتحدة في الحرب على ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية.

وتطالب أنقرة بإنهاء هذا التحالف، مبررة مطلبها بأن الحرب على التنظيم قد انتهت.

وقال إبراهيم كيلان، المتحدث باسم الرئيس التركي: “لا يمكننا غض الطرف عن إقامة حزب العمال الكردستاني ما يشبه دولة على حدودنا مع سوريا”.

وتفيد تقارير بأن آلاف المدنيين يحاولون الفرار من عفرين. ويقول ناشطون سوريون إن أكثر من سبعين شخصا قتلوا منذ بداية الهجوم التركي على المنطقة السبت الماضي.

وناقش مجلس الأمن الدولي الهجوم الذي تشنه القوات التركية في اجتماع الاثنين، لكن الاجتماع لم يسفر عن إدانة العملية العسكرية.

وقال ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، إن بلاده على استعداد للتعاون الجانب التركي على صعيد التعامل مع المخاوف الأمنية “المشروعة” لدى تركيا حيال الوضع في شمال سوريا.

وأكد أن الولايات المتحدة تعترف بحق تركيا في الدفاع عن نفسها ضد العناصر “الإرهابية”، وعرض إجراءات قد تؤدي إلى استقرار الموقف.

وقال فرانسوا ديلاتر، سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة، إن عفرين “كانت بالطبع محورا من محاور الحديث”، في إشارة إلى المناقشات التي تمت في نيويورك.

التعليقات مغلقة.