كتاب جديد عن المقاومة المسلحة في منطقة بوتلميت

تم الليلة البارحة في ندوة علمية بنواكشوط تقديم كتاب: المقاومة المسلحة ضد الاستعمار الفرنسي في بوتلميت من عام 1854إلى 1932.

ويحاول الكتاب الجديد “دور ساكنة منطقة بوتلميت وامتدادها الاجتماعي والسياسي والثقافي والروحي في الجهاد ضد المستعمر الفرنسي”.

وفي بداية تقديمه للكتاب أكد الدكتور أحمد ولد المصطف أن مرحلة البحث عن الوقائع وجمع الوثائق لاغنى عنها وأنها الأساس لكتابة التاريخ، مستعرضا أهمية الموضوع والوثائق التي احتوى عليها الكتاب والاي يتم تناولها لأول مرة.

وبخصوص المنهجية أوضح الباحث أن الكتاب تم تقسيمه الى قسمين؛ القسم الأول تناول فيه حرب منتصف القرن 19 أو حرب الصمغ العربي وتم فيه التركيز على المحطات البارزة في هذه الحرب كمؤتمر تندوجة وأهم الفاعلين فيها، فيما تناول الجزء الثاني من الكتاب موجة الاستعمار الفرنسي، مؤكدا أن المستعمر كما تؤكد الوثائق دخل البلاد من المناطق التي لاتوجد فيها سلطة أميرية.

وتولى التعليق على الكتاب كلا من د. يحي ولد البراء وبلاد ولد حمزة وبتار ولد العربي ومحمد سعيد ولد أحمد والطالب اخيار ولد مامين والشيخ ولد سيدي عبد الله ومحفوظ ولد الفتى، وافسح المجال امام الحضور لإشباع موضوع الكتاب بحثا ونقاشا.

 

حضر الندوة لفيف من الباحثين والأدباء والمهتمين بتاريخ المقاومة وأشاد المتدخلون بالكتاب وما يحتويه من وثائق ومعلومات تنشر لأول مرة.

 

التعليقات مغلقة.