السعودية: فريق تطوعي لرعاية الأطفال التائهين في الحج

تلعب هيئات التطوع السعودية دورا مهما وكبيرا في موسم الحج ال§ي هو أحد مواسم الخير التي تتجدد فيها ملامح العمل التطوعي الإنساني من قبل المواطنين والمقيمين على أرض هذه البلاد.

ويتسابق الجميع إلى هده الأعمال الجامعة بين خدمة الوطن وخدة حجاج بيت الله أي أن لها اجر أيضا
وأحد أكثر هذه الأعمال إنسانية ما تقوم به مجموعة من السيدات والفتيات السعوديات اللواتي يتفرغن لاحتضان الأطفال التائهين عن ذويهم وتقديم الدعم لهم في عمل مؤسسي نبيل ومنظم عنوانه العطف والرحمة وجزاؤه الأجر والدعوات وابتسامات وتلويحات صادقة من الأطفال.

فريق مرشدات المملكة لاستقبال ورعاية الأطفال التائهين بالحج أحد هذه الفرق يقوم الفريق برعاية الأطفال التائهين في الحج وإيصالهم لذويهم بعد ذلك.
لينا أبو زنادة قائدة الفريق قالت إن فريقها يملك شبكة متكاملة ترتبط بالشرطة والمستشفيات والكشافة السعودية لتسهيل عثور الأسر على أطفالهم في وقت قياسي.
وأضافت أن فريق المرشدات بدأ مهامه على أرض الميدان للمرة الأولى قبل 8 أعوام، وتعمل عضوات الفريق في المشاعر المقدسة على مدار الساعة. وقالت: “نستقبل الأطفال التائهين ونقدم لهم الدعم النفسي والمعنوي، حيث نقوم أولاً بتهدئة الطفل الذي عادة ما يكون في حالة هلع واضطراب، وبعد التهدئة ننتقل إلى عملية الاستحمام وتغيير الملابس، كون بعضهم يكون قد أعياه التعب وقطع مسافة مع أهله في الشمس وبحاجة إلى الاهتمام والتنظيف”.
وتابعت أبو زنادة: “نتكفل أيضاً بتغذية الطفل وإشعاره بالأمان من وقت استلامه إلى تسليمه لعائلته”.

وعن الآلية التي تتم عبرها عملية استلام الأطفال، فقالت لينا أبو زنادة إن هذه العملية مرتبة وفق تسلسل مع الجهات المعنية العاملة على أرض الميدان بحيث يتم التبليغ عبر الشبكة التي تم تجهيزها من قبل الدولة، عن استلام المركز لطفل بمواصفات معينة، بحيث يصل البلاغ ويتم الرد عليه بوجود أسرة تبحث عن طفلها ويتم تزويدنا بأرقام التواصل، فيحضر الأهالي إلى المركز ويتم استقبالهم وتعبئة بياناتهم حال تعرف الطفل عليهم، مضيفة: “ومن ثم نمنح الطفل إسوارة مكتوب عليها اسمه وأرقام التواصل مع عائلته حتى لا يفقد مرة أخرى”.
ولم تخف في سياق حديثها عن وجود بعض الصعوبات التي كانت تواجه عضوات الفريق في البداية من أهمها حاجز اللغة إلا أنهن بالاستفادة من تراكم الخبرات والتجارب السابقة تم ضم عضوات يتحدثن بأكثر من لغة إضافة إلى الاستعانة ببعض الأفراد من وزارة الحج أو العاملين في الميدان، وقالت: “عند استلام طفل لا يتحدث بلغة معروفة لدينا، يتم أولاً تقدير جنسيته هل هو على سبيل المثال من شرق آسيا أو من إفريقيا؟، ومن ثم يتم التواصل معه بلغته من قبل العضوات أو الأفراد الذين يتم الاستعانة بهم لهذا الغرض

التعليقات مغلقة.